الحد من سرقة التيار الكهربي: نظام جديد للممارسة وقرارات عاجلة من شركة الكهرباء
الحد من سرقة التيار: نظام جديد للممارسة وقرارات عاجلة من شركة الكهرباء

أدلت شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء ببيان يعلن عن إجراءات جديدة بهدف التحكم في ارتفاع معدلات الفقد والتهرب لدى بعض المواطنين الذين يتجاوزون الالتزام الدوري في سداد فواتير الكهرباء. بالإضافة إلى ذلك، يعاني الفواتير الشهرية من عدم وجود حساب دقيق للاستهلاك الشهري للكهرباء وعدم توافقها مع كمية الكهرباء التي تم استهلاكها والأجهزة الكهربائية المتواجدة داخل الوحدة السكنية.

الحد من سرقة التيار الكهربي في مصر

وأشارت مصادر موثوقة في الشركة إلى أن الهدف من عداد الحصر هو حساب الفقد الفعلي وتحميل الأحمال الحقيقية لكل منطقة وعناوين أخرى التي تستخدم الكهرباء بشكل غير شرعي. وبالتالي، سيتم تثبيت عداد التفتيش الحالي لحساب كمية الطاقة المدخلة إلى المنطقة ومنها سيتم حصر الطاقة المفقودة وحسابها. وعلى أساس ذلك، سيتم إصدار محاضر صحيحة بقيمتها الفعلية وليست برقم ثابت يتم دفعه شهريًا، ويُعرف هذا النظام بنظام الممارسة وهو عبارة عن محضر سرقة للكهرباء.

وأكدت المصادر أن تحرير محضر سرقة التيار الكهربائي لا يعوض عن تثبيت العدادات الرمزية، مشيرة إلى أن الشركة تهدف إلى تثبيت 500 ألف عداد رمزي خلال هذه الفترة، مشيرة إلى أنه سيتم تثبيت العدادات الرمزية للمباني غير الملتزمة بالأنظمة بشكل إجباري لمنع سارقي التيار من الاستفادة من منصة الكهرباء الموحدة لخدمات الكهرباء، وسيتم فرض غرامة وتحميلهم تكاليف العداد في حال عدم تقديم طلب لتثبيت العداد.

تابع المزيد:

زيادة ممارسة الكهرباء

تم الإفصاح في نفس السياق عن زيادة استخدام الكهرباء بنسب تتراوح بين 50% إلى 100% من قبل مصادر مسؤولة في وزارة الكهرباء، وذلك بعد تطبيق زيادة في أسعار الكهرباء اعتباراً من شهر يناير الماضي، حيث ستتم فواتيرها في شهر فبراير الحالي.

قد يعجبك أيضا  الاستعلام عن مخالفات المرور 2024 برقم اللوحة | ppo.gov.eg | خطوات التظلم

وأوضحت المصادر أن نظام الممارسة يعني سرقة التيار الكهربائي ولذلك يجب على أصحاب العقارات تركيب عداد كهربائي بدلاً من سرقة التيار. وأشارت المصادر أنهم بدأوا في تركيب العدادات الكودية بشكل إلزامي من أجل ضمان حصول الدولة على حقها في الاستهلاك الفعلي، وليس قيمة ثابتة لا تعكس الاستهلاك الحقيقي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *