أحاديث في فضل صيام الأيام البيض
أحاديث في فضل صيام الأيام البيض

أحاديث في فضل صيام الأيام البيض

الأيام البيض : هي أيام تأتي في كل شهر هجري، حيث يظل القمر بادياً طوال الليل منذ بدايته وحتى نهايته، وهي الأيام الثلاثة عشر والأربعة عشر والخامس عشر من الشهر. وقد أطلق عليها مسمى “بيض” نظراً لاستنارتها في الليل بسبب ضوء القمر وفي النهار بضوء الشمس، وذُكر أيضاً أنها سميت كذلك لأن فيها تقبل الله توبة آدم وطهر سجل أعماله.

عن  أبي هريرة فضل الله على تابعه بقوله: “نصحني صديقي المبارك – الذي أرسله الله وبارك عليه – بثلاث أمور: أن أصوم ثلاثة أيام في كل شهر، وأن أؤدي صلاة الضحى وأن أصلي الوتر قبل أن أذهب إلى الفراش” (رواه البخاري ومسلم).

بلغ عن أبي الدرداء، أنه قال مستشهدًا بنصيحة نبيلة من النبي، صلى الله عليه وسلم، أنه أوصاه بثلاث وصايا أقسم أن يلتزمها ما دام حيًا: الصيام لثلاثة أيام في كل شهر، وأداء صلاة الضحى، والحرص على أداء صلاة الوتر قبل الخلود إلى النوم. وقد سُجل هذا الحديث برواية الإمام مسلم.

عن طريق عبد الله بن عمرو بن العاص، رضي الله عنه، ذكر أن النبي، صلى الله عليه وسلم، أفاد بما معناه: “إن الإمساك عن الطعام لمدة ثلاثة أيام في كل شهر يُعد كأنه صيام العمر بأكمله”. الحديث متوافق عليه من قبل الرواة.

قال أبو ذر :- رضي الله عنه، ناقلاً عن النبي صلى الله عليه وسلم: “عندما تُريد الصيام في الشهر، فالزم الصيام في الأيام الثلاثة التالية: اليوم الثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر”. الترمذي  وقال حديث حسن).

حدثنا عبد الملك بن منهال، نقلاً عن والده – رضي الله عنه – قال: إن نبي الله – صلاة الله وسلامه عليه – كان يوصينا ويحثنا على… صيام أيام البيض خبر ثلاثة عشر وأربعة عشر وخمسة عشر – أخرجه أحمد وسنده جيد بالنسبة لآخرين.

قد يعجبك أيضا  وسائل تزكية النفس في الإسلام

و  عن ابن عباس قال الصحابي راضيًا الله تعالى عنه: “إن نبي الله، صلوات الله وسلامه عليه، كان يواظب على صيام أيام البيض سواء كان مقيمًا أو مسافرًا”، وقد نقل الحديث النسائي بسند جيد.

جاء رواية عن الأعرابي يقول فيها: كنت بحضرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم. صلى الله عليه وسلم يذكر: “الإمتناع عن الطعام خلال شهر الصبر ومدة ثلاث أيام في كل شهر، يزيلان ضيق القلب.” رواه أحمد والرواية ذات سند موثوق) ومعنى “حر الصدر” يشير إلى الغش والشكوك التي تعتري الإنسان، ومن الأقوال ما يُفيد أنها تعبير عن البغضاء والغضب، ومن الآراء ما يشير إلى العداء، وذهب بعضهم إلى أنها تدل على مستوى عال من هذه الأحاسيس. الغضب  .