توجيهات مهمة من وزير التعليم العالي بشأن دعم الاقتصاد
توجيهات مهمة من وزير التعليم

توجيهات مهمة من وزير التعليم

أكد الدكتور أيمن عاشور، وزير  التعليم العالي في مجال البحث العلمي، تبرز أهمية التكامل والتعاون بين الجامعات المصرية والمراكز والمعاهد والهيئات البحثية التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وفقاً للرؤية المُستقبلية للوزارة. تتمثل هذه الرؤية في 7 مبادئ رئيسية وهي: التكامل، التخصصات المتداخلة، التواصل، المشاركة الفعالة، الاستدامة، المرجعية الدولية، الابتكار وريادة الأعمال، بهدف تحقيق تنمية شاملة في المناطق التي تتخذ منها المراكز البحثية والجامعات مقراً لها، وتحقيق الاستفادة المشتركة بين الجانبين.

ترأس الدكتور أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، اجتماع مجلس إدارة مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية بحضور الدكتور ياسر رفعت، نائب الوزير لشؤون البحث العلمي، والدكتورة منى محمود عبداللطيف، مديرة المدينة، والدكتور جينا الفقي، القائمة بأعمال رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، والدكتور وليد الزواوي، أمين عام مجلس المراكز والمعاهد والهيئات البحثية، والدكتورة ولاء شتا، الرئيس التنفيذي لهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وأعضاء المجلس الآخرين، عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

وأوضح الوزير أهمية دور  مدينة الأبحاث العلمية وتعمل التطبيقات التكنولوجية على دعم جهود تطوير منظومة البحث العلمي من خلال تحسين الأداء البحثي وزيادة الابتكار والتأثير الاجتماعي، بالإضافة إلى تقديم خدمات التدريب والاستشارات ونقل التكنولوجيا للشركات والمؤسسات في مصر. وتنفذ مشاريع تطبيقية لتحسين الأداء في مختلف المجالات لخدمة الاقتصاد الوطني، وتعمل على التعاون المستمر مع المؤسسات القومية والدولية في تنمية ونقل التكنولوجيا.

أشار الدكتور أيمن عاشور إلى أهمية ربط البحث العلمي بالصناعة، وتوجيه الأبحاث نحو خدمة المجتمع ومواجهة التحديات التي تعترض النمو الاقتصادي. شدد على أهمية الدور الاجتماعي والخدمي للمراكز والمعاهد، خاصة في مجالات الصناعة والزراعة والصحة وتوطين التكنولوجيا، وغيرها من المجالات ذات الأولوية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ودورها في دعم الصناعة وتحويل الأفكار البحثية إلى منتجات تعود بالفائدة الاقتصادية على المجتمع. وبين أن البحث العلمي التطبيقي هو أساس الصناعة.

قد يعجبك أيضا  سعر تأشيرة روسيا من مصر 2024