ما هي أضرار سحب اللون من الشعر وما هى اهم النصائح
ما هي أفضل طريقة مزج الألوان لصبغ الشعر

تجهل كثيرات من السيدات الآثار السلبية التي قد تنجم عن عملية إزالة الصبغة من الشعر وكذلك تأثير العناصر الكيماوية المستعملة في هذه الإجراءات على خصلاته. وحيث أن المرأة تميل غالبًا لتحديث شكل شعرها من وقت لآخر، تقدم على تصبيغه وإضاءته وإزالة اللون بأطوار متزامنة، ما ينتج عنه تضرر الشعر. وسيقوم موقع “إيجي بلوج نيوز” بشرح مفصل للأضرار الناجمة عن سحب اللون من الشعر.

سحب اللون من الشعر

تتم إزالة الصبغة من الشعر عبر طريقة التأكسد، حيث تقوم المستحضرات المستخدمة في هذه العملية بتحييد الغشاء الخارجي للشعر لجعله أشد قابلية للنفاذ، مما يتيح الفرصة للعناصر الكيميائية مثل بيروكسيد الهيدروجين بالتغلغل داخل الشعر واستخلاص صبغة الميلانين التي تعد المركب الرئيسي في تلك المنتجات المخصصة لإزالة اللون من الشعر.

ما هي أفضل طريقة مزج الألوان لصبغ الشعر
ما هي أفضل طريقة مزج الألوان لصبغ الشعر

إزالة صبغة الشعر قد تؤدي إلى جعل الشعر أفتح بمقدار ثماني مستويات لونية، وعادة ما تستغرق هذه العملية من نصف ساعة إلى خمسة وأربعين دقيقة. غالباً ما يتبع ذلك وضع لون جديد على الشعر بعد الانتهاء من إزالة الصبغة الأصلية.

الأضرار الناتجة عن سحب لون الشعر

تؤدي عملية إزالة الصبغة من الشعر إلى العديد من المخاطر، ومنها أمثلة على ذلك:

  • يستمر تساقط الشعر بشكل دائم، ويصبح مجعدًا وجافًا، مما يجعل مظهره يبدو غير معافى.
  • تقصف أطراف الشعر بشدة.
  • تؤدي المواد الكيمائية المستخدمة على فروة الرأس إلى تدهور صحة بصيلات الشعر، مما يسبب المزيد من التلف والجفاف، وكذلك تشقق الشعر وتحوله إلى ملمس خشن.
  • يساهم إزالة الصبغة في تسريع ظهور الشعر الأبيض.
  • تأثير المواد الكيمائية يمتد ليشمل العينين، إضافة إلى ذلك، يسبب تضخم واحتقان في الوجه.
  • يمكن أن ينجم عن تعرض الجلد الرأسي المتكرر وفي فترات متزامنة للعناصر الكيميائية الضارة المتواجدة في مواد التلوين والأكسجين العديد من الاضطرابات الصحية مثل تكوُّن القشرة والإصابة بالتهيج والإحمرار والحساسية.
قد يعجبك أيضا  ماهي أجمل رسومات حنة على الجسم
ما هي أفضل طريقة مزج الألوان لصبغ الشعر
ما هي أفضل طريقة مزج الألوان لصبغ الشعر

علاج أضرار سحب اللون

إليكم مجموعة إرشادات للمحافظة على صحة الشعر عقب إزالة الصبغة منه، ولتصحيح الآثار والأضرار التي قد تنجم عن هذه العملية:

  • استخدم شامبو ومُرطب طبي مُعد لإصلاح الشعر التالف، والأفضل أن يتم وصفه بواسطة طبيب خبير.
  • استعمال زيت الشعر بانتظام يهدف إلى تحفيز الدوران الدموي في فروة الرأس، ودعم إفراز الزيوت بكميات وفيرة، مما يسهم في تعزيز لمعان الشعر وجعله أكثر تألقاً.
  • إستهلك الأغذية الغنية بالمواد المغذية مثل البروتينات والدهون الصحية لتحافظ على شعرك من الجفاف والتكسّر.
  • يُفضّل تقليم الشعر كل ثلاثة أشهر تقريبًا للتخلص من النهايات المتقصفة والمتضررة، مما يساعد في جعل الشعر متوازن وبدون تقصفات.
  • استعمل فرشاة ذات شعيرات واسعة ومتفرقة للحيلولة دون تشابك الشعر أثناء تسريحه، وتسهيل فك العقد الموجودة فيه.
  • طلب نصيحة من طبيب الجلد المتخصص للمعونة في تحديد نوع الشامبو الطبي المناسب والأدوية والمكملات الغذائية التي تُعزز قوة الشعر وتحافظ عليه من الأضرار.

مع الوصول إلى ختام المقال يكون قد تم توضيح مفهوم سحب اللون وكيف يتم، كما تم توضيح الأضرار الناتجة عن سحب لون الشعر، مع تقديم نصائح للعناية بالشعر بعد عملية سحب اللون منه.

تابع المزيد: من اخبار الصحة والجمال